ما أجمل كرة القدم عندما تعطيك كل شيء لكي تكون أسطورة، وما أكرم الله عندما يختبرك ويضعك في أصعب امتحان، ثم تخرج منه بطلاً، وتعود أمام الكرة الأرضية بأكلمها بطلاً لبلدك. سيبستيان هالير جلب لبلده ساحل العاج لقب كأس أمم أفريقيا بهدفين حاسمين في نصف النهائي والمباراة النهائية.

 هالير الذي كان قبل عامين تحديداً مريضاً بالسرطان وعاد إلى الملاعب في نفس هذه الفترة تقريباً من عام 2023م،،،، انتصر على المرض بحول الله وقدرته، واليوم ينتصر في الملعب لبلده، ويُسجل هدف التتويج بلقب كأس أمم أفريقيا. يا له من قدر يا هالير، يا لها من قصة للتاريخ، ويا لها من روح قتالية وكفاح حتى النفس الأخير.

سيبستيان هالير من بطل على مرض السرطان إلى بطل لمنتخب ساحل العاج بأهدافه الحاسمة ورافعاً لكأس أمم أفريقيا، قصة للتاريخ فعلاً.